شركة الخليج الدولية للخدمات تحقق صافي أرباح بواقع 44 مليون ريال قطري لعام 2019 مدعومة في ذلك بزيادة الإيرادات بنسبة 20 %

شركة الخليج الدولية للخدمات تحقق صافي أرباح بواقع 44 مليون ريال قطري لعام 2019 مدعومة في ذلك بزيادة الإيرادات بنسبة 20 %

2020-02-19

تحسن الأداء المالي وتقدم استراتيجي على مستوى قطاعات المجموعة
الإيرادات وصافي الأرباح يرتفعان في ظل تحسن مقاييس التشغيل بقطاع الحفر وتوسع قطاعي التأمين وخدمات الطيران
الأرباح التشغيلية ترتفع بنسبة 152 ٪ لتصل إلى 247 مليون ريال قطري، مقارنة بمبلغ 98 مليون ريال قطري لعام 2018
أرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بواقع 724 مليون ريال قطري للسنة المالية 2019 ما يعكس المبادرات التحولية الاستراتيجية التي تم اتخاذها لزيادة كفاءة العمليات.
المجموعة تسدد 548 مليون ريال قطري في إطار خدمة الدين التي تضمنت سداد في أصل القرض وفوائده عن السنة المالية 2019
عائد على السهم بواقع 0.023 ريال قطري للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019

الدوحة، قطر • 19 فبراير، 2020 - أعلنت اليوم شركة الخليج الدولية للخدمات )يشار إليها بكلمة "المجموعة"، ورمزها في بورصة قطر:GISS (، إحدى أكبر مجموعات الشركات الخدمية في قطر ويشمل نطاق أعمالها خدمات الحفر لقطاع النفط والغاز والتأمين والنقل بالهليكوبتروخدمات التموين، أعلنت عن تحقيق صافي أرباح بواقع 44 مليون ريال قطري في ظل التعافي من الخسائر المسجلة للعام الماضي.

أداء أنشطة الأعمال والآفاق المستقبلية
كان عام 2019 عاما استثنائيا بالنسبة للخليج الدولية للخدمات، حيث بُذلت جهوداً لاستعادة مركز المجموعة، التي لم تخفض فقط من التكاليففي شركاتها التابعة حتى تصبح قادرة على المنافسة، بل ارتقت أيض ا بأدائها المدعوم بالنجاح الذي حققته كافة شركاتها التابعة، حيث تم الفوزبعقود جديدة أثمرت عن زيادة الإيرادات ومعدل تشغيل الأصول .

وقد أصبحت المجموعة في وضع جيد يؤهلها لإحراز تقدم، حيث تتطلع كل شركاتها التابعة إلى زيادة إيراداتها وأرباحها . كما أن تنفيذ مشروعتوسعة حقل الشمال، الذي يهدف إلى رفع إجمالي الطاقة الإنتاجية لدولة قطر من الغاز الطبيعي بشكل كبير من 77 مليون طن سنويا إلى126 مليون طن سنويا بحلول عام 2027 ، سيوفر للمجموعة العديد من الفرص المستقبلية لتأمين حصة كبيرة من سوق خدمات النفط والغاز،الأمر الذي سيثمر عن تحقيق مكاسب مستقبلية .

وفي تعليق له على أداء المجموعة، أشار الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الشركة، قائلا : " لقد أحرزنا تقدماً كبيراً خلال عام 2019 لإعادة تنظيم المجموعة على أسس أكثر قوة من زيادة الإيرادات والأرباح. ومما لا شك فيه أن تحسن النتائج المالية والتشغيلية اليوم يعد بمثابة شهادة لقدرة المجموعة على تأمين حصة من السوق بكفاءة من خلال التوسع المستهدف وترشيد التكاليف وتعزيز الكفاءة. واستشرافاً للمستقبل، فإن شركات المجموعة ستواصل سعيها للمحافظة على حصتها من السوق مع التركيز على تحقيق النمو والتأكيد على  القدرة التنافسية من حيث التكاليف بالمقارنة مع الكيانات المماثلة، الأمر الذي سيسهم في زيادة الأرباح وزيادة القيمة المضافة للمساهمين".

الأداء المالي
حققت المجموعة صافي أرباح بواقع 44 مليون ريال قطري، بزيادة تبلغ نسبتها 144 %، بعد أن سجلت صافي خسائر بلغ 98 مليون ريال قطري عام 2018 ، مدعومة في ذلك بزيادة الإيرادات. وقد ارتفع إجمالي إيرادات المجموعة للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2019 بنسبة 20 % مقارنة بعام 2018 ، ليصل إلى 3.0 مليارات ريال قطري مقارنة بإيرادات بلغت 2.5 مليار ريال قطري العام الماضي، وذلك في أعقاب الزيادة الكبيرة في أقساط التأمين بقطاع التأمينات والتوسع الدولي لقطاع خدمات الطيران. وقد سجلت المجموعة أرباحا قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بواقع 724 مليون ريال قطري للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2019 .

وقد ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 152 ٪ مقارنة بعام 2018 ، لتصل إلى 247 مليون ريال قطري مقارنة بمبلغ 98 مليون ريال قطري للعام الماضي. وتُعزى زيادة الأرباح هذا العام إلى ارتفاع الإيرادات وانخفاض المصروفات العامة والإدارية وغياب أي متطلب بشأن مخصصات خفض القيمة.

وازدادت تكاليف التمويل بنسبة 5 % لتصل إلى 237 مليون ريال قطري في عام 2019 ، مقارنة بمبلغ 225 مليون ريال قطري لعام 2018 . ونظراً لضخامة الديون التي تعود بصورة أساسية إلى قطاع الحفر التابع للمجموعة، فقد تأثرت الأرباح التشغيلية سلبا بالحجم العام لتكاليف التمويل، الأمر الذي أسفر عن انخفاض صافي أرباح المجموعة وأثر سلبا على أداء الأعمال المتقدم. وتهدف المجموعة إلى خفض مستويات التمويل بترتيب تمويلي تنافسي مع هدف أساسي يتمثل في خفض إجمالي تكاليف التمويل، وهو ما قد يثمر في نهاية الأمر عن خفض تكاليف التمويل وزيادة الأرباح وزيادة القيمة المضافة إلى المساهمين .

وقد بلغت إيرادات الربع الرابع من عام 2019 ما يعادل 733 مليون ريال قطري، بزيادة قدرها 1 ٪ مقارنة بالربع الثالث من العام. وارتفع صافي أرباح الربع الرابع من عام 2019 بنسبة 70 % ليصل إلى 9 ملايين ريال قطري مقارنة بصافي أرباح بلغ 5.3 مليون ريال قطري للربع الثالث من العام.

وارتفع إجمالي أصول المجموعة بنسبة 4 % خلال عام 2019 ليصل إلى 10.8 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2019 . وفيما يتعلق بالسيولة، فقد سجلت الشركة أرصدة نقدية، بما في ذلك الاستثمارات قصيرة الأجل، تصل إلى 908 ملايين ريال قطري، بزيادة تبلغ 19 مليون ريال قطري. ووصل إجمالي الدين إلى 4.7 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2019 ، بانخفاض يبلغ 309 ملايين ريال قطري مقارنة بالعام الماضي. وسددت المجموعة خلال العام 548 مليون ريال قطري في إطار خدمة الدين التي تضمنت تسديد في أصل القرض وفوائده، وذلك مقارنة بمبلغ 374 لعام 2018 .

أبرز الملامح التشغيلية حسب القطاع
قطاع الحفر : تحسن أداء قطاع الحفر خلال عام 2019 ، حيث عادت منصة الحفر "الرميله" إلى الخدمة، وبدأت منصة الحفر البحرية الجديدة "ويست توكانا" عملياتها. وتعد إضافة منصة الحفر البحرية الجديدة دليلاً على قوة علاقات المجموعة مع شركاء مرموقين على مستوى الأعمال، الأمر الذي أسهم في تشغيل منصة الحفر الجديدة . وارتفعت إيرادات قطاع الحفر لهذا العام ووصلت إلى 1.2 مليار ريال قطري، بزيادة قدرها 22 مليون ريال قطري .

وحقق القطاع تقدما جيداً عبر خفض تكاليف التشغيل، وذلك عبر تكليف مصادر خارجية بتأدية الخدمات وترشيد الهيكل والوصول بأنشطة التشغيل إلى مستويات مُ ثلى. وقد تمكن القطاع من خفض تكاليفه المباشرة بمبلغ 35 مليون ريال قطري، والمصروفات العامة والإدارية بمبلغ 23 مليون ريال قطري مقارنة بالعام الماضي، وذلك في ظل غياب مخصصات لخفض قيمة منصات الحفر. ونتيجة لذلك، فقد انخفض صافي خسائر القطاع بنسبة 61 ٪ ليصل إلى 102 مليون ريال قطري لعام 2019 ، مقارنة بخسارة قدرت بنحو 264 مليون ريال قطري للعام المالي 2018 .

واستشرافا للمستقبل، فإن قطاع الحفر قد أصبح مؤهلاً على نحو متميز للاستفادة من فرص النمو الكبيرة التي أفرزها بصورة أساسية إطلاق مشروع توسعة حقل الشمال، فقد حصل المشروع المشترك للشركة على عقود لتوفير ست منصات حفر بحرية من المقرر أن تبدأ عملياتها على مراحل مختلفة خلال عام 2020 . علاوة على ذلك، فإن شركة الخليج العالمية للحفر تهيئ نفسها حاليا لاغتنام فرص دولية، الأمر الذي النتائج المالية لشركة الخليج الدولية للخدمات للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019 لن يعزز فقط من معدلات تشغيل الأصول والتدفقات النقدية فحسب، بل سيوفر أيضا سبلاً للتنويع على المستوى الدولي. وتتقدم حاليا شركة الخليج العالمية للحفر بعطاءات في عدة فرص دولية لتنويع قاعدة عملائها الجغرافية.

ويجري رصد دين القطاع بشكل مستمر لضمان ترشيد تكلفة التمويل بهدف تحقيق قيمة إيجابية لشركة الخليج الدولية للخدمات .

قطاع التأمين: حقق قطاع التأمين نمو في ظل المكاسب التجارية الجديدة في شريحتي التأمين الطبي والتأمينات المقدمة للشركات العاملة في مجال الطاقة، كما تمت إضافة عملاء دوليين جدد إلى المحفظة وجددت السياسات بنجاح على مستوى كافة الحسابات الرئيسية، الأمر الذي يوفر ضمانا لاستمرار تدفق الإيرادات. وأثمرت إضافة عدد من العملاء من الشركات في شريحة التأمينات الطبية الآخذة في التوسع عن تعزيز تلك الشريحة بشكل كبير من حيث إجمالي الأقساط التي تم تلقيها خلال العام.

وقد ارتفعت إيرادات قطاع التأمين بشكل كبير بمقدار 397 مليون ريال قطري، بزيادة تبلغ نسبتها 92 ٪ مقارنة بالعام الماضي، لتصل إلى 830 مليون ريال قطري خلال العام. وانخفض صافي أرباح القطاع بنسبة 70 ٪ ليصل إلى 16 مليون ريال قطري، الأمر الذي يُعزى بصورة أساسية إلى ارتفاع عدد المطالبات. وفي محاولة للحد من المخاطر المرتبطة بمطالبات التأمين الطبي، فقد طبقت المجموعة نموذجا لإعادة التأمين، حيث تتم تسوية المطالبات بشكل أكثر كفاءة.

واستشرافا للمستقبل، فإن قطاع التأمين سيواصل جهوده لتعزيز حصته من السوق وإعادة تسعير عقوده الحالية في شريحة التأمين الطبي، وإدارة المطالبات على نحو أفضل والعمل على خفض مستوى المطالبات من أجل زيادة إجمالي أرباحه . ويواصل القطاع أيض ا جهوده للاستفادة من الفرص المتاحة في سوق إعادة التأمين الصعبة، مع توقعات بزيادة معدلات الأقساط لأنشطة الأعمال المحلية والدولية، هذا فضلاً عن تعزيز حدود الاتفاقيات وقدرات الاتفاقيات والاتفاقيات التناسبية البديلة .

قطاع خدمات الطيران: حققت إيرادات قطاع خدمات الطيران نمواً بنسبة 8٪ خلال عام 2019 ، لتصل إلى 586 مليون ريال قطري بنهاية العام، الأمر الذي أثمر عن زيادة صافي أرباحه بنسبة 2 ٪ ليصل إلى 143 مليون ريال قطري.

ويُعزى هذا النمو الذي حققه القطاع بصورة أساسية إلى عملياته الدولية، حيث تم تأمين عقود قصيرة الأجل في أنجولا وإسبانيا وعُ مان والكويت وقبرص ودولة جنوب أفريقيا، هذا بالإضافة إلى شركته التابعة التركية، "ريد ستار للطيران"، التي أسهمت في نمو الإيرادات مقارنة بعام 2018 . كما واصلت أنشطة الطيران المحلية، التي تركز على خدمات قطاع النفط والغاز ونقل كبار الشخصيات، مسارها الإيجابي. وتطلعا للمستقبل، فإن القطاع قد أصبح في وضع جيد يؤهله لتحقيق نمو في المستقبل من خلال الزيادة المتوقعة في الطلب في ظل مشروع توسعة حقل الشمال الذي سيثمر عن تحقيق نمو للقطاع على المستوى المحلي. وسيستمر قطاع خدمات الطيران في التركيز على الأسواق الدولية الرئيسية التي توفر فرصا لخدمات الطيران بقطاع النفط والغاز . بالإضافة إلى ذلك، فإن استحواذ القطاع على حصة تبلغ 49 ٪ من شركة "اير أوشن ماروك" سيحفز النمو بصورة أكبر، فيما يبحث حاليا عن فرص في المغرب وغرب أفريقيا وجنوب أوروبا .

قطاع التموين: شهدت إيرادات قطاع خدمات التموين التابع للمجموعة ارتفاع ا بنسبة 7٪ لتصل إلى 431 مليون ريال قطري خلال عام 2019 في ظل نجاح عملية تقديم العطاءات والحصول على عقود مع قطر غاز، وشركة قطر للمواد الأولية، وأوريدو، ومؤسسة حمد الطبية، واللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر. وبرغم ذلك، فقد انخفضت الأرباح بنسبة 50 ٪ لتصل إلى 12 مليون ريال قطري، وهو ما يُعزى إلى غياب بنود استثنائية إيجابية مقارنة بالعام الماضي، حيث تم عكس مخصصات في عام 2018 .

وبالتطلع إلى المستقبل، فمن المتوقع أن تنمو سوق خدمات التموين في قطر بمعدل إيجابي حتى عام 2024 ، الأمر الذي يرتبط بشكل أساسي بمشروع توسعة حقل الشمال وبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، حيث من المتوقع أن يزداد عدد الزوار. وبذلك سيزداد الطلب على خدمات التموين والإقامة في قطاع الضيافة، حيث تتمتع أمواج بوضع جيد يؤهلها لاغتنام هذه الفرص.

الاستراتيجية: ينصب تركيز المجموعة على خفض تكاليف التشغيل والتمويل، والوصول بمعدلات تشغيل الأصول إلى مستوى أفضل بهدف زيادة حصتها من السوق في قطر ودخول أسواق دولية جديدة. وتتمثل الأولوية القصوى في إعادة تنظيم أعمال المجموعة فيما يتعلق بالخدمات الأساسية لقطاع النفط والغاز من خلال خفض التكاليف إلى أدنى حد ممكن وزيادة معدلات تشغيل الأصول إلى أقصى حد ممكن حتى تصبح المجموعة أكثر كفاءة وقدرة على الاستفادة من نقاط قوتها على المستويين المحلي والدولي لزيادة حصتها من السوق وزيادة القيمة المضافة إلى المساهمين.

مؤتمر هاتفي لمناقشة الأداء المالي والتشغيلي للشركة
تستضيف شركة الخليج الدولية للخدمات مؤتمراً هاتفيا يدعى إليه المستثمرين لمناقشة نتائج الشركة لعام 2019 والربع الرابع منه والآفاق المستقبلية على مستوى أنشطة الأعمال ومسائل أخرى، وذلك يوم الأربعاء الموافق 26 فبراير 2020 في تمام الساعة الواحدة والنصف ظهراً بتوقيت الدوحة. وسوف يتم نشر العرض التقديمي الخاص بعلاقات المستثمرين، الذي سيصاحب المؤتمر، على صفحة المطبوعات ضمن الموقع الإلكتروني للشركة.

الأرباح المقترحة لعام 2019
أخذاً في الاعتبار الفرص المُ حتملة أمام المجموعة لزيادة حصتها السوقية والحاجة إلى المحافظة على المرونة المالية في ظل هيكل الدين الحالي، فإن مجلس الإدارة يعتقد بأن توزيع أية أرباح عن عام 2019 سيشكل عبئا على مستوى السيولة لدى المجموعة، وسيفرض ضغوطا تؤثر على تنفيذ الاستراتيجية المستقبلية . ومن ثم، فإن مجلس الإدارة يوصي بعدم توزيع أرباح عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2019 مع توظيف الأموال المحتجزة لاغتنام الفرص الحالية والمستقبلية.

GIS Earnings Press Release Q4 2019 Arb.pdf
Top