شركة الخليج الدولية للخدمات تسجل أعلى نتائج منذ تأسيسها

شركة الخليج الدولية للخدمات تسجل أعلى نتائج منذ تأسيسها

2015-02-03

  • تسجيل أعلى إيرادات وصافي ارباح سنوية منذ تأسيس الشركة.
  • إيرادات بمبلغ 3.9 مليار ريال قطري أي بزيادة بلغت نسبتها 69.7% مقارنة بعام 2013.
  • بلغ صافي الربح 1.4 مليار ريال قطري أي بزيادة بلغت نسبته 108.3%مقارنة بعام 2013.
  • ارتفاع الأرباح في قطاع الحفر بزيادة بلغت 440.6 مليون ريال قطري وذلك في اعقاب الشراء الكامل لحصة الشريك الأجنبي في قطاع الحفر، وتدشين أصول جديدة، تعاقدات جديدة وتمديد للعقود الحالية بأسعار افضل.
  • إضافة شركة هليكوبتر الخليج لستة طائرات لإسطولها ليصل الى 50 طائرة مروحية.
  • نمو إيرادات التأمين ليبلغ 735.5 مليون ريال قطري مقارنة بمبلغ 707.0 مليون ريال في 2013.
  • وقعت شركة أمواج عقود تموين جديدة، ونمو في الأر باح بنسبة تفوق 90 %.
  • يوصي مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 5.50 ريال قطري للسهم الواحد أو ما يعادل نسبة 72.5% كنسبة توزيع الأرباح.

الدوحة، قطر -شركة الخليج الدولية للخدمات ("GIS" أو ”المجموعة“ ؛ بورصة قطر:GISS)،  اكبر مجموعة خدمية في قطر، وذات نشاط في نطاق واسع من القطاعات يتراوح بين التأمين و إعادة التأمين، إدارة الصناديق، عمليات الحفر البرية والبحرية، بوارج السكن البحرية، خدمات النقل بالهليكوبتر وخدمات التموين، أعلنت عن نتائجها المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2014 بإيرادات بلغت 3.9 مليار ريال قطري وبصافي ربح بلغ 1.4 مليار ريال قطري .

النتائج المالية  
الإيرادات 
بلغت إيرادات المجموعة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2014 مبلغاً وقدره 3.9 مليار ريال قطري ممثلة ارتفاعاً ملحوظاً بلغ 1.6 مليار ريال قطري او ما نسبته 69.7% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. اما في حال استعراض النتائج بموجب المعيار المحاسبي السابق – بافتراض التوحيد التناسبي – فالإيرادات يتم تسجيلها بواقع 4.3 مليار ريال قطري، أي بزيادة قدرها 1.0 مليار ريال قطري أو ما نسبته 32.4% مقارنة بنفس الفترة من عام 2013.
وقد بلغت حصة المجموعة من إيرادات شركة الخليج العالمية للحفر في عام 2014 واقع 1.8 مليار ريال قطري اي بارتفاع سنوي ملحوظ بلغ قدره 0.9 مليار ريال قطري او ما نسبته 100.0%. كان هذا الأداء مدعوماً بعمليات قطاع المنصات البحرية والتي أسهمت بنسبة 80% من إجمالي الإيرادات وذلك بتدشين المنصتين البحريتين الجسرة والاسحاط في الربعين الثاني والرابع من عام 2013 على التوالي، والمنصتين مشيرب ودخان البحريتين في الربعين الثاني والرابع من عام 2014 على التوالي، ومنصة الرفع الذاتي السكنية (Accommodation lift-boat) الرميلة في الربع الثالث من عام 2014 وكذلك لتجديد العقود الحالية بأسعار افضل. تم التجديد في الربع الثالث من عام 2014 والمتعلق بالمنصات البرية GDI-1,GDI-2 ,GDI-3,GDI-4 . 
ارتفعت إيرادات قطاع الطيران في الاثني عشر شهراً بشكل معتدل وذلك بمقدار 25.7 مليون ريال قطري او ما نسبته 4.2% ليصل الى اجمالي بلغ 644.2 مليون ريال قطري. انتسليم طائرات الهليكوبتر متوسطة الحجم من طراز AW-189 خلال العام والذي زاد من عدد طائرات الأسطول ليصل العدد الى 50 طائرة (2013: 44 هليكوبتر) ونجاح استراتيجية تطوير الأعمال لشركة هليكوبتر الخليج التي انعكست في العديد من العمليات التشغيلية في عدد من المناطق الجديدة قد قوبلت نتائجها جزئياً بإنهاء شركة هليكوبتر الخليج علاقتها طويلة الأمد مع الهيئة الوطنية للصحة وذلك من ناحية توفير خدمات الطوارئ بالهليكوبتر.

سجلت شركة التأمين التابعة في السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2014 إجمالي إيرادات بمقدار 735.5 مليون ريال قطري أي بزيادة ملحوظة بمقدار28.5 مليون ريال قطري او ما نسبته   4.0% مقارنة بنفس الفترة من عام 2013. إن المساهم الأكبر في هذا النمو هو مجال التأمين الطبي حيث سجلت زيادة سنوية بنسبة 17.6% وتشكل الآن ما يقارب نسبة 42% من الإيرادات السنوية للكوت.  انخفضت النتائج في مجال الطاقة انخفاضاً طفيفاً بنسبة 3.5% وذلك تماشياً مع انخفاض أسعار التامين العالمية. 
أسهمت شركة أمواج لخدمات التموين بمبلغ 1.1 مليار ريال قطري في اجمالي إيرادات المجموعة، ممثلة ثاني أكبر قطاع في إيرادات المجموعة. مقارنة بالسنة الماضية، فقد تحسنت إيرادات القطاع بما مقداره 118.6 مليون ريال قطري او ما نسبته 12.1% وذلك نتيجة للتوسع في خدمات التموين للقطاع الصناعي. 

صافي الربح
اغلق صافي الربح منذ بداية السنة حتى تاريخه بمبلغ 1.4 مليار ريال قطري أي بارتفاع سنوي ملحوظ بلغ 0.7 مليار ريال قطري او ما نسبته 108.3%. ان هذا التغير السنوي الملحوظ يعزى الى خطط النمو الطموحة عبر كل القطاعات وبشكل خاص في قطاع الحفر. وكذلك التسوية المحاسبية غير النقدية لمرة واحدة بقيمة 0.3 مليار ريال قطري. كانت هذه التسوية المحاسبية ضرورية لتعكس الربح من الصفقة بعد امتلاك شركة الخليج الدولية للخدمات لحصة شركة اليابان للحفر البالغ نسبتها 30% في شركة الخليج العالمية للحفر والذي كان في 1 مايو 2014، وليس لها أي تأثيرات في التدفقات النقدية. تطلبت التسوية المحاسبية أيضا إعادة تقييم منصات ومعدات الحفر الخاصة بشركة الخليج العالمية للحفر.
إن تغير صافي الربح الإيجابي الملحوظ في قطاع الحفر لهذه السنة مقارنة بالسنة الماضية والذي جاء بمقدار 440.6 مليون ريال قطري أو ما نسبته 179.1% كان مدعوماً وبشكل أساسي الى الأرباح الإضافية المرتبطة بشراء حصة الشريك الأجنبي بالكامل في مجال الحفر، وتدشين العمليات التشغيلية لكل من منصة الجسرة، والاسحاط، ومشيرب، ودخان، والرميلة، وارتفاع الأسعار اليومية في العقود التي تم تمديدها للمنصات البحرية الأربعة في الربع الثالث من عام 2014.  وما يجدر الإشارة اليه ان الحصة المستحوذ عليها والتي كانت بقيمة 600 مليون ريال قطري قد أسهمت بأرباح إضافية بواقع 200 مليون ريال قطري في ثمانية اشهر فقط، أي ان فترة الاسترداد للمبلغ المستثمر في الاستحواذ على حصة الشريك الأجنبي (30%) في حدود عامين فقط.

 انخفضت أرباح قطاع الطيران بسبب الزيادة في تكاليف العمليات التشغيلية حيث ان الشركة التابعة سجلت انخفاضاً معتدلاً بلغ 6.8 مليون ريال قطري في صافي الربح السنوي لتغلق بمبلغ 231.1 مليون ريال قطري.
بلغ صافي الربح في قطاع التأمين للسنة المالية ما واقعه 162.4 مليون ريال قطري أي بزيادة بلغت 8.4 مليون ريال قطري او ما نسبته 5.5% حيث ان المكاسب القوية للمحفظة الاستثمارية قد تم مقابلتها جزئياً بواسطة زيادة المطالبات التأمينية.

بلغ صافي الربح في قطاع التموين ما واقعه 118.9 مليون ريال قطري أي بزيادة بلغت 56.4 مليون ريال قطري او ما نسبته 90.2% حيث استفادت الشركة التابعة من استراتيجية التوسعة، ونمو الهوامش لانخفاض تكاليف عملياتها التشغيلية وكذلك لابتداء خدمات أعمال التطفئة في مصانع زبائننا. 

توزيع الأرباح المقترح
منذ الطرح العام الأولي في شهر فبراير من عام 2008 حتى تاريخه فقد تم توزيع أرباح نقدية تراكمية بواقع 1.3 مليار ريال قطري على مساهمي المجموعة والتي تعادل مبلغ 6.80 للسهم الواحد وبمعدل نسبة توزيع تقارب نسبته 45%. إضافة الى ذلك فقد حصل المساهمين على إجمالي أسهم منحة بواقع 63 مليون سهم اضافي وذلك من خلال إصدارين للأسهم المجانية.

يعرب مجلس الإدارة عن كامل امتنانه لمساهمي المجموعة ويؤكد على استمرار استفادتهم من البرنامج المتقدم لتطوير الأعمال. وفي هذا الصدد فإن المجلس اقترح في اجتماعه المنعقد في 7 يناير من عام 2015 إجمالي توزيعات أرباح سنوية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر من عام 2014 بواقع 1.0 مليار ريال قطري أي ما يعادل 5.50 ريال قطري للسهم الواحد ويمثل ما نسبته 72.5% من صافي أرباح المجموعة. يعادل إجمالي توزيع الأرباح زيادة تبلغ نسبتها 243.7% مقارنة بتوزيعات الأرباح في نفس الفترة من العام الماضي، وهو يساوي تقريباً الأرباح التراكمية لجميع السنوات السابقة.

الخاتمة
ان المجموعة في وضع متميز لمواجهة الظروف الاقتصادية القادمة نتيجة للاستقرار طويل الاجل في ظل عقود الخدمات التي تقدمها المجموعة. فإن المعدلات اليومية في قطاع الحفر التي تحددها شركة الحفر التابعة للمجموعة لعملائها هي معدلات ثابتة لكامل مدة العقود، لذلك نجد انها غير متأثرة بالتقلبات في أسعار النفط. إضافة الى ذلك، فان جميع العقود الحالية قد تم توقيعها قبل الانخفاض الكبير في الاسعار الحديثة للنفط، مع إعادة التفاوض بشكل تدريجي حول معظم العقود والمعدلات اليومية في الفترة بين 2017 و2021. كذلك، فإن عقود قطاع الطيران هي لمدة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات. تتم هيكلة الرسوم على اساس رسوم شهرية ثابتة، وذلك مما يقلل تأثير التغيرات المحتملة في الطلب وساعات التحليق. اما بخصوص قطاعي التامين والتموين فليس من المتوقع ان تتأثر بتقلبات أسعار النفط بين المدى القصير والمتوسط.

تثق شركة الخليج الدولية للخدمات في متانة الاسس وخطط تطوير الاعمال القوية في كل شركة من شركات المجموعة، وأن المجموعة سوف تستمر في تحقيق كامل امكانيتها التشغيلية.

Top